الغضب الإسلامي يفقد التمور الإسرائيلية فرصة الربح برمضان

YNP:

يراهن الكيان الصهيوني على شهر رمضان من كل عام في تنمية صادراته من التمور ولاسيما الى الدول الأوروبية مستهدفين المسلمين هناك، حيث تشكل مبيعات شهر رمضان 30% من اجمالي صادرات الكيان من التمور.

لكن حملة المقاطعة والغضب العربي والإسلامي من الكيان الصهيوني على خلفية الإبادة التي يمارسها الكيان ضد الفلسطينيين عموما وسكان غزة خصوصا، تسبب بمحاصرة واجهاض عملية تصدير التمور هذا العام في الكيان الصهيوني، حيث بدأ المسوقون الاوربيون يخشون التعاطي مع التمور الإسرائيلية، وادى ذلك الى الغاء حملة تسويقية بقيمة اكثر من نصف مليون دولار من التمور الى أوروبا استعدادا الى شهر رمضان.

يبلغ انتاج الكيان الصهيوني من التمور 55 الف طن سنويًا، لتأتي في المرتبة 17 من اصل 38 دولة منتجة للتمور حول العالم، ويصدر منها قرابة 32 الف طن سنويا، أي نحو 60% من انتاجه من التمور يقوم الكيان بتصديره.

شاهد أيضاً

توقف حركة الملاحة عبر رأس الرجاء الصالح   

YNP:  توقفت حركة الحاويات عبر رأس الرجاء الصالح بسبب ظروف جوية قاسية. وحسب بيان اليوم …